الجمعة، 19 نوفمبر، 2010

المرأة الثور :

المرأة الثور :
إذا كانت هناك كلمة تعبر عن طبيعة امرأة برج الثور فهي الكفاءة لأن قدرتها العجيبة تبدو وكأنها تطال النجوم . عندها من الصبر والاحتمال ما يُـثير العجب , ومن الهدوء والبرود ما يفتقر إليه الكثيرون من الرجال . إذا اضطرت إلى تحمّل المسؤوليات قامت بواجبها على أتم وجه . ومع ذلك قلما تتمنى الاستئثار بالمسؤوليات والانفراد بالرأي لأن عندها من الأنوثة الشيء الكثير . وهذا يجعلها تحنّ إلى رجل قوي يُدير عنها دفة القيادة ويدعها تتفرغ لوظيفتها الطبيعية .
مستـقيمة صادقة قلما تفقد السيطرة على نفسها وإن كانت تخفي تحت الهدوء نفسا شهوانية تحتاج إلى المراقبة والتوجيه .

من ميزاتها سهولة التكيـّف مع الناس شرط أن يكونوا بسطاء وصادقين مع أنفسهم وبعيدين عن الادعاء . إذا اصطفت البعض شاركته أفراحه وأتراحه , وإن كرهت البعض الآخر أظهرت نحوه عدم المبالاة وابتعدت عن طريقه بصمت . أي بكلام آخر لا مكان في نفسها للحقد أو الكراهية أو الحسد .

غيرتها لا تـُثار بسهولة , فهي تختلف في هذا المضمار عن الكثيرات من بنات جنسها . من الجائز أن تغض الطرف إذا مازح حبيبها غيرها من النساء أو أطرى جمالهن أو قبلهن ببراءة , لكن الويل له إذا تخطى الحدود , فقد تسقط الأقنعة في تلك اللحظة ويتحوّل الملاك العذب على زوبعة ناطقة .

امرأة برج الثور ذكية فطنة , تستطيع المشاركة في الأحاديث الجدية والمناقشات العلمية والسياسية , لكنها قلما تطمح إلى خوض هذا الميدان . إن أهدافها الرئيسية أبسط من ذلك وأقرب إلى المنطق الواقع . لا تهمها الشهادات العالية بقدر ما تهمها المعرفة وسعة الاطلاع . ولهذا السبب نجدها واقفة على المبادئ الأساسية لكل مادة وموضوع تاركة لغيرها أمر التعقيدات والاجتهادات الفكرية . إنها مثال المرأة العملية التي تحمل رأسها بين كتــفيها وتقف على الأرض الصلبة إذا جاز لنا التعبير . أي أنها لا تستسلم للأحلام والأوهام . فحواسها هي التي تعمل , ومن خلال حواسها تـقبل الأشياء وتـقتـنع بها . وإذاً فمن الطبيعي أن تكره الأزهار الاصطناعية لافتقارها إلى الرائحة الزكية والحيوية . يُقابل ذلك أنها لا تستطيع العيش دون أزهار ونباتات حقيقية . بيتها في جميع الفصول حديقة خضراء ضاحكة . عطرها المفضل رائحة الصابون والعشب والنظافة أينما وُجدت سواء في الشعر أو الجلد أو " الغسيل " . ومع أن للروائح الكريهة تأثير عكسي فيها إلاّ أنها تحب رائحة أسماك الشاطئ وحيوانات الإسطبل وكل ما يُذكرها بالطبيعة والأرض .

ضعف امرأة برج الثور تجاه بعض الألوان معروف ومألوف . فهي تفقد المقاومة أمام اللون الأزرق ومشتقاته , واللون الوردي بجميع فروعه . أكثر ما يجذبها في الألوان الانسجام والتوافق . لا تغفر للرجل جهله في هذا المضمار . ذوقها في الطعام رفيع يُنم عن حسّ مُرهف .لا تقر مبدأ المعلبات والأطباق السهلة الإعداد . إذا دعت إلى مائدتها قدمت أطيب الأصناف وأكثرها ابتكارا . مهارتها وذوقها يُـثبتان صدق المثل القائل : " معدة الرجل أقصر طريق إلى قلبه " .

فنانة , تهوى الموسيقى والرسم والغناء , وتزور المعارض والمتاحف باستمرار . تستهويها الأماكن الطبيعية الجميلة , وخصوصا تلك التي تدل على عظمة الخالق كشلال عظيم أو جبل شاهق أو بحيرة شاسعة . تـُجيد لغة الأصابع وتتعرف من خلالها إلى جمال الأشياء . تـُفضل الأقمشة المصقولة والأصواف الناعمة على غيرها .

دورها كأم عظيم وإن كانت تـُجيد معاملة أطفالها في الصغر أكثر منهم في سن المراهقة . وسبب ذلك – على الأغلب – تمسكها بالنظام وميلها إلى فرض الطاعة وعدم قدرتها على التمييز بين مرحلة عمر وأخرى . ولا يُستبعد أن يُواجهها أولادها بالرفض والتحدي في بعض الأحيان . ومن الأشياء التي لا تقبل التنازل عنها الترتيب والنظافة في كل الأوقات والظروف .

ثم إنها لا تعرف الميوعة أو الشكوى . إذا اضطربت أوضاع الأسرة الاقتصادية نزلت إلى ميدان العمل بصمت ورحابة صدر . وهي إلى جانب ذلك قوية البنيان صلبة الإرادة دؤوبة على الرغم من بطء الحركة والتفكير . صبرها على الآلام النفسية والجسدية لا يُصدق , وجميع أعمالها وأقوالها تسودها روح عملية ممتازة .

يجد الرجل في مولودة برج الثور شريكة عمر حقيقية . فهي من النوع الذي يصبر على الشدائد ولا يتخلى قيد شعرة عن التفاؤل والطموح . وهي أيضا من النوع الذي لا يُضنيه عمل النهار أو سهر الليل . يُمكن الاعتماد عليها كما يُعتمد على الساعة الدقيقة أو الآلة الحاسبة التي لا تخطيء . بيتها فسيح كقلبها , فيه مكان للأقارب والأصدقاء والجيران . إنها الكفاءة كما ذكرنا في البداية .

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق